الرئيسية / الرئيسية / أخبار المؤسسة / خيرية النعيمي تنفذ مشروع بسمة بدعم من مؤسسة محمد بن راشد بمبلغ 861000 درهما للأيتام

خيرية النعيمي تنفذ مشروع بسمة بدعم من مؤسسة محمد بن راشد بمبلغ 861000 درهما للأيتام

  تماشيا مع اهداف مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية ودورها المنوط بفئات متعددة من المجتمع قامت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي مدير عام المؤسسة بتوزيع عيدية للايتام بدعم سخي من مؤسسة محمد بن راشد للاعمال الخيرية والانسانية بمبلغ 861,000 درهم وكوبونات ملابس عيد الاضحى المبارك وذلك ضمن مشروع “بسمة للايتام” الذي تتبناه المؤسسة لتلبية متطلبات هذه الفئة المهمة والتى في احتياج لاندماج دائم مع افراد المجتمع وبلغ عدد الايتام 273 يتيما وايضا تمت مشاركه   ايتام الهلال الاحمروعددهم 50 يتيما في الحفل الذي نظمته مؤسسة حميد الخيرية في فندق عجمان سراي واعرب الايتام واسرهم عن فرحتهم وسعادتهم بهذه العيدية.

  وقالت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية في كلمتها التي القتها في الحفل الذي نظمته المؤسسة لمشروع بسمة للايتام نجتمع اليوم في هذه الايام المباركة من ايام العشر من شهر ذي الحجه وبعد ايام قليله سوف نستقبل عيد الاضحي السعيد. ولهذه المناسبة  نحيي فعالية مشروع بسمة والتي تحمل في طياتها مضامين انسانيه وذلك بدعم من موسسه محمد بن راشد ال مكتوم للاعمال الخيريه وتهدف المبادرة الى اعانه اسر الايتام ومساعدتهم في تحمل مصاريف الايتام من اجل ادخال البهجه في قلوبهم ورسم الابتسامه على وجوه المحتاجين وشملت قائمه الايتام ومشاركتهم فرحه العيد السعيد تحقيقا لمبدا التكافل الاجتماعي.

  واضافت ان رعايه الايتام من اجل الاعمال التي حث عليها ديننا الحنيف وجعل لها من الاجر منزله عظيمه ولهذا تقوم المؤسسة بكفالة الايتام في صغرهم حتى يكبروا ويصبحوا شباب الغد وجيل المستقبل ووجهت كلمتها للايتام لتحثهم على الجد والمثابرة في العام الدراسي الجديد موجهه حديثها لنيل  اعلى الدرجات وقدمت نصيحتها  لهم بالالتزام  بالقيم والدين وحب الوطن فانتم رمز الدوله وعمادها
  واكدت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي على ضرورة الاهتمام بالايتام لانهم في امس الحاجة للكلمة الطيبة والوقوف بجوارهم حتى ننمي بداخلهم معنى الوطنية والانتماء للوطن،كما علينا متابعة شؤونهم ليس فقط في المناسبات الدينية وانما هم في حاجة ملحة لاندماجهم مع اقرانهم وتعزيز روح المودة والاخاء على مستوى كبير حتى يتلاشى مع الوقت احساسهم باليتم، مشيرة الى اهمية التكاتف المجتمعي لرفعة هذه الاسر والاهتمام بها عملا بالاحاديث النبوية الشريفة وبما يتماشى مع نهج دولتنا الرامية الى ترسيخ مفهوم الخير  على ربوع المعمورة.

  واشادت بدور مؤسسة محمد بن راشد ال مكتوم للأعمال الخيرية على دعمهم لفئة الايتام ورعايتهم في كافه المناسبات ونشكر ونثمن تلك الجهود المثمرة ومساهمتهم الفاعله في مثل هذه المشاريع الخيرية مما ينتج عنها المزيد من وسائل  الدعم للفئات المستحقه.